تاريخ النشر : 2013-10-25

لا يوجد مدير بلا مرؤوسين، ومع ذلك ينصب الاهتمام على القيادة ودورها، ويبقى التابعون في الظل، لا يراهم أحد. أثبتت دراسة العلاقة التنظيمية بين الرئيس والمرؤوس وجود تباين كبير في أنماط الاتصال التنظيمي، ولكن النمط الشائع هو الذي يمسك فيه الرئيس بكل الخيوط، ويكون الاتصال دائماً في اتجاه واحد: من الرئيس إلى المرؤوس. فالرئيس دائماً على حق، ولا يجب مناقشته فيما يقوله أو يفعله. إنه الأب يعامل أطفاله، وهو يرى ما لا يرونه، ويعرف ما لا يعرفونه، وعليهم الطاعة. ذلك النمط يلغي رد الفعل الصادق والأمين عن مدى حسن أو سوء استخدام سلطة الرؤساء، ويقضي على إبداع ومشاركة المرؤوسين في تحسين أداء منظمتهم. 

العلاقة بين الرئيس والمرؤوس
تقوم العلاقة التنظيمية بين الرئيس والمرؤوس في صورتها المثلى على أسس من الاحترام المتبادل والأمانة والإخلاص، حيث تمثل القيم الجوهرية للمنظمة مراكز الدائرة التي يتحرك فيها الرؤساء والمرؤوسون، ويجب ألا يحتل المدير هذا المركز فيتحول المرؤوسون إلى توابع تدور في فلكه، أو أن يكون هناك هدف شخصي للرئيس أو المرؤوس تتوجه كل الأنشطة لتحقيقه. فعندما تصبح قيم المؤسسة هي الغرض المشترك والأساس الذي يجمع بين الرئيس والمرؤوس، يتحقق النجاح. 

ولاء المرؤوس
لم يعد ولاء العاملين منصباً على صاحب العمل، حيث العلاقة مباشرة وشخصية، اليوم ينظر لولاء المرؤوس الشجاع من زاوية الثقافة التنظيمية لمؤسسته: أهدافها ومنتجاتها وقيمها، ومن زاوية العدالة والأمانة. ويساعد الرئيس والمرؤوس كل منهما الآخر في التمسك بهذا الولاء. 

شجاعة المرؤوس 
الشجاعة هي العامل الأساس في توازن علاقات القوة، فالتابع الذي لا يخشى التعبير عن رأيه على الرغم من إدراكه لسلطة رئيسه، يملك مصدراً كبيراً للقوة. قد يكون الصمت هو الاختيار الآمن، لكنه ينزع الحيوية من علاقتك برؤسائك وزملائك، ويحولك إلى مجرد صدى لأصواتهم يلجؤون إليه عند حاجتهم إلى من يؤيدهم. المصدر الأساس للشجاعة هو الثقة بالنفس، التي تنبع بدورها من رؤيتنا الإيجابية لأنفسنا، ولدورنا في الحياة، وإيماننا بقيم المجتمع، والتزامنا بسياسات المنظمة. 

توازن القوى 
الرئيس الذي يستأثر بالسلطة في يده يحول مرؤوسيه إلى حطام تحت وطأة ممارساته التعسفية، فلا يفكرون في منظمتهم أو في أنفسهم، ويفشلون في أداء أعمالهم. وهنا يدرك المرؤوس الشجاع أنه ليس ظلاً لرئيسه، وأنه يمتلك قوة خاصة به، قوة الغرض المشترك والمعرفة والمهارة. تحتاج المحافظة على التوازن في العلاقة بين الرئيس والمرؤوس إلى الثقة المتبادلة، فيسارع المرؤوس إلى تنبيه رئيسه كلما لاحظ إساءة في استخدام السلطة. 

علاقة ناضجة 
يدعم المرؤوس الصفات الجيدة في رؤسائه، ويقاوم نواحي الضعف والقصور في سلوكهم، ويساعدهم على التخلص منها أو التخفيف من آثارها. 

الثقة المتبادلة 
تعد الثقة المتبادلة بين الرئيس والمرؤوس أساساً للعلاقة التنظيمية، ومن دونها تنهار أركان هذه العلاقة. تدعو هذه الثقة إلى تقدير المرؤوس الشجاع لقرارات رئيسه، أما يرى الرئيس مرؤوسه أهلاً للثقة في كل ما يسند إليه من مهام. المرؤوس الشجاع يسعى دائماً إلى تنقية هذه العلاقة وإزالة الشوائب عن طريق الاتصالات المباشرة، لكيلا تضعف تلك الثقة أو تتلاشى نتيجة تفسير خاطئ لقول أو فعل معين.

 

المصدر : موقع ستار تايمز



وظيفة . دليفري اعلانات وظائف خالية مجانا

وظيفة . دليفري

www.job-delivery.com

موقع اعلانات وظائف خالية مجانية

أضف اعلانك مجانا بدون تسجيل

موقع اعلانات وظائف خالية وفرص عمل

موقع اعلانات مجانية طلبات عمل

موقع اعلانات مجانية دورات تدريبية

في مصر والدول العربية

عقار . دليفري اعلانات عقارات مجانا

عقار . دليفري

www.aqar-delivery.com

موقع اعلانات عقارات مجانية

أضف اعلانك مجانا بدون تسجيل

موقع اعلانات مجانية شقق وأراضي

موقع اعلانات مجانية محلات وشاليهات

موقع اعلانات عقارات للبيع او للإيجار

في مصر والمملكة العربية السعودية


استمتع بأقوى عروض من
Souq.com

- العروض الحصرية
- صفقة اليوم
خصومات كبيرة و هائلة

X
Pro Art © 2015
التصميم والبرمجة والدعم الفني
Pro Art © 2015